Left Sidebar
Left Sidebar
Featured News
Right Sidebar
Right Sidebar

الدكتور تحسين الشيخلي: الخيال العلمي والقدر الرقمي.

تستضيف مؤسسة الحوار الانساني بلندن يوم الاربعاء 20/07/2016 الدكتور تحسين الشيخلي في محاضرة ثقافية يسلط فيها الضوء على حقل الدراسات المستقبلية متناولا موضوع الخيال العلمي والقدر الرقمي . الدكتور تحسين الشيخلي اكمل دراسته الهندسية في الجامعة التكنولوجية - بغداد ،وحصل على دكتوراه دولة في المعلوماتية من جامعة غرب بريتاني- فرنسا عام 1985،حصل على درجة الاستاذية عام 2001 ،متخصص في مجال هندسة البرمجيات ، اسس أغلب اقسام هندسة البرامجيات في الجامعات العراقية. عمل باحثا في منظمة الطاقة الذرية العراقية واستاذا في الجامعة التكنولوجية و جامعة النهرين و معهد الدراسات العليا للمعلوماتية ،كما اشرف على العديد من رسائل الماجستير والدكتوراة ،الف مجموعة من الكتب باللغة العربية و الأنكليزية التي يدرس بعضها في الجامعة ،له العديد من الابحاث المنشورة في مجلات علمية محكمة و رصينة . يدير مركز بحوث دراسات المستقبل في لندن. المستقبليات و الأنسانيات الرقمية ضيفت مؤسسة الحوار الانساني بلندن يوم الاربعاء 28/10/2015 الدكتور تحسين الشيخلي في محاضرة ثقافية سلط فيها الضوء على حقل الدراسات المستقبلية وعلاقتها بالانسانيات الرقمية. الدكتور تحسين الشيخلي اكمل دراسته في الجامعة التكنولوجية - بغداد ،وحصل على دكتوراه دولة في المعلوماتية من جامعة غرب بريتاني- فرنسا عام 1985،حصل على درجة الاستاذية عام 2001 ،متخصص في مجال هندسة البرمجيات مؤسس لأغلب اقسام هندسة البرامجيات في الجامعات العراقية. عمل باحثا في منظمة الطاقة الذرية العراقية واستاذا في الجامعة التكنولوجية و جامعة النهرين و معهد الدراسات العليا للمعلوماتية ،اشرف على العديد من رسائل الماجستير والدكتوراة ،الف مجموعة من الكتب باللغة العربية و الأنكليزية التي يدرس بعضها في الجامعة ،له العديد من الابحاث المنشورة في مجلات علمية محكمة و رصينة . يدير مركز بحوث دراسات المستقبل في لندن. المقدمة شدّني استخدام المصطلحات الصائبة والمتينة في مجال تخصصها. كثيراً ما أحاول مع الزملاء والطلاب البحث والتوافق على المصطلح الأفضل الذي يمكن اعتماده للتعبير بالعربية عن المفاهيم الأجنبية الجديدة الداخلة في نطاق دراسات المعلومات والمكتبات وتكنولوجيا الإعلام عموما. آخر هذه المناقشات معهم أدى الى التوافق على تبني مصطلح "الإعلام الرقمي" للتعبير عن الإعلام الحديث. لأن "الرقمية" توحي بإمكان تخزين البيانات والمعلومات واسترجاعها وإعادة صوغها ونشرها وبثها. ذلك بخلاف التعابير الأخرى مثل "الإعلام الجديد" و"الإعلام الإلكتروني" و"الإعلام الشبكي" وغيرها من التعريفات المتداولة في وصف الإعلام الحديث. من هنا جاء استخدام الدكتور غسان مراد لمصطلح "الإنسانيات الرقمية" صائباً للتعبير عن التداخل والتزاوج بين المعلوماتية والاختصاصات الأخرى في العلوم الإنسانية. كما المصطلح الإعلامي أعلاه، فإن مصطلح "الإنسانيات الرقمية" له مقابل أجنبي هو Digital Humanities ، وهذا المصطلح متداول منذ العام 2004 عندما استخدمه الباحثان جون أونسوورث الأميركي وريموند سيمنز الكندي، كمصطلح ضمن عنوان كتاب أعدّاه عن "حوسبة الإنسانيات"، وهو مصطلح يعود الى نهاية أربعينات القرن الماضي، أُطلق مع الإنجازات العلمية في المجال للباحث الإيطالي روبرتو بوسا. المستقبليات علم المستقبليات أو الدراسات المستقبلية (بالإنجليزية: Futures studies أو Futurology) هو علم يختص بالمحتمل والممكن والمفضل من المستقبل، بجانب الأشياء ذات الاحتماليات القليلة لكن ذات التأثيرات الكبيرة التي يمكن أن تصاحب حدوثها، حتى مع الأحداث المتوقعة ذات الاحتماليات العالية، مثل انخفاض تكاليف الاتصالات، أو تضخم الإنترنت، أو زيادة نسبة شريحة المعمرين ببلاد معينة، فإنه دائما ما تتواجد احتمالية "لا يقين" (بالإنجليزية: Uncertainty) كبيرة ولا يجب أن يستهان بها. لذلك فإن المفتاح الأساسي لاستشراف المستقبل هو تحديد وتقليص عنصر "لا يقين" لأنه يمثل مخاطرة علمية. وخلال الثمانينات والتسعينات تطور علم دراسات المستقبل، لتشمل مواضيع محددة المحتوى وجدول زمني للعمل ومنهج علمي، يتحدث مع عالم اليوم، الذي يتسم بتغيير متسارع. مبادئ الدراسات المستقبلية 1- استخلاص عبرة من الماضي من خلال دراسة أهم التطورات على المستويين الدولي والإقليمي وما ينتج عنها من تأثيرات مثل: الفرص المُتاحة، القيود المفروضة أو التهديدات والمخاطر الناجمة، بهدف تحديد صورة مستقبلية. 2- تصور وضع مستقبلي، لعقدين أو ثلاثة عقود، لتحديد بالتفصيل الأهداف والمصالح، وذلك باستخدام النماذج الرياضية الحديثة. 3- تجنب أي انحياز أيديولوجي، والانطلاق من المسلمات والافتراضات المتفق عليها من مختلف الاتجاهات البحث العلمي والفكري والعقائدي والتكنولوجي. 4- تعيين القدرات اللازمة لإنجاز أي مسار مستقبلي، وحساب النفقات اللازمة والمخاطر. وكذلك تحديد الآليات اللازمة للتنمية والتي ينبغي أن تشمل أهداف معروفة علميا، وتطوير الخبرات العلمية في مجال إدارة المشاكل المعقدة. 5- التركيز على عوامل التنمية في مختلف القطاعات، لتحقيق بشكل فعال الأهداف. 6- اعتماد سيناريوهات مختلفة، معدة سلفا، لجميع الحالات الطارئة المحتملة، والتي تخزن للسماح بعد ذلك يستخدمها من صانعين القرار، وفقاً لحجم الأزمة المستقبلية المحتملة. هذه العوامل تساعد بشكل رئيسي على تحديد واحدة من أربعة نماذج رئيسية. السيناريو السيناريو المستقبلي هو أحد نتاج العلم الحديث يقوم أساساً على دراسة الجدوى، وهذا يعني السيطرة على الخطة، إمكانية استمراريتها، الوفاء بالتزاماتها المادية، توفير القيادة التقنية والتغلب على العقبات الخارجية التي قد توقف السيناريو في إحدى مراحلة، في نهاية المطاف فوائد السيناريو، وإذا كان من المجدي أن يواصل أو ايقافة، رفع مستوى التطور العلمي في المجال قيد الدراسة. السيناريو الذي لا يأتي من لا شيء، لكنه يعتمد بشكل رئيسي على منظومة كبيرة من البيانات المبرمجة والمخزنة والتي يتم تحديثها باستمرار وفقا للتغيرات في جميع الميادين. خصائص السيناريو كتابته تتطلب إبداع وخيال فكري عميق. يستند على منهج علمي دقيق للحصول على الحقائق. يستند على أحداث رئيسة واقعية. يقوم على تحقيق أهداف وطنية أو سياسية أو عسكرية أو اقتصادية "، أو الوصول إلى أقرب ما يمكن من هذه الأهداف." عدد السيناريوهات يمكن أن يكون من اثنين إلى أربعة تتم صياغته بسرية كبيرة في بيانات يستخدمها المتخصصين في المجالات المحتفلة المتعلقة. يعتمد على حشد من العلماء والخبراء. الانسانيات الرقمية كما مثلت المياه والطاقة مفاتيح المجتمعات الزراعية والصناعية سابقا، فإن المعلوماتية تشكل العمود الفقري للاقتصاد المعاصر،ونحن اليوم امام تحدي إدخال العلوم المعلوماتية على العلوم الإنسانية. فشركة «غوغل»، على سبيل المثال، أطلقت عشرة مشاريع في الإنسانيات الرقمية، لم تفز بها إلا جامعات «أنغلوسكسونية»، فيما الاهتمام بهذا الموضوع غائب تماما في العالم العربي حتى اللحظة. والإنسانيات الرقمية هي علم يعنى بفهم ما آلت إليه الآداب والفنون والإنسانيات عموما بسبب تأثرها وتأثيرها على التكنولوجيا الرقمية. أن الاكتفاء بالتعامل المحدود والاستهلاكي السريع مع المعلوماتية بات ينعكس على رؤية الغرب لنا، ولما ننشر بالعربية على الإنترنت، إذ يكتفي هؤلاء بمتابعة ما تبثه الشبكات العربية الإخبارية وما يدور على صفحات المنتديات من نقاشات تكشف عمق ما يختلج في الذهنية العربية، لجمع المعلومات البحثية حولنا. أما حين يفتح العرب صفحات غربية فهم لا يهتمون بأخبار الشباب الغربيين وما يقولونه في أوباما أو أنظمتهم السياسية، وإنما يبحثون عن صفحات ثقافية وعلمية واجتماعية وسياسية. لذلك تبدو العلاقات في الاتجاهين غير متكافئة وعرجاء في زمن الإنترنت. ان القارئ على الشاشة يبقى يحلق فوق النص، ويقوم بمسح أفقي وآخر عمودي. ومراقبة حركة العينين على الشاشة ،وقد أظهرت الدراسات أن المتصفح لا يقرأ أكثر من 20 في المائة من النصوص المعروضة أمامه، وما تبقى يظل في إطار المرئي وليس المقروء. لذلك توجه نصيحة للقراء باستخدام الألواح لا شاشات الكومبيوتر، إذ إن التركيز في حال استخدام هذه الأخيرة يقترب بشكل كبير من القراءة الورقية. لكن استخدام الكومبيوتر ليس دائما سلبيا، إذ يتبين أن القراءة الإلكترونية تجعل المخ أكثر تحفزا، لأنها تحتاج مجهودا أكبر وبالتالي تستفز الخلايا الدماغية، كي تنجح في المشاركة في عملية تفكير معقدة، نتيجة استخدام الفأرة، ووجود الصوت والصورة، وشرائط الفيديو، والروابط على صفحة واحدة أحيانا. أكثر من ذلك فإن القراءة الإلكترونية تحدث تأثيرات فيزيائية في الدماغ مختلفة عن تلك التي تتسبب بها القراءة الورقية، خاصة لجهة تنشيط الوصلات العصبية. وهنا لابد من طرح أسئلة قد تبدو بديهية لكنها ربما تبقى غائبة عن البال، منها ما الذي يستحق الأرشفة وما الذي يتوجب إهماله وسط هذا الكم الرهيب من الصفحات والمعلومات؟ إن بعض الصفحات تبقى على الشبكة إلى الأبد، وبعضها الآخر لا يدوم سوى ساعات قليلة، والوثائق تسجل وتلغى بسهولة فائقة. كما تشير الإحصاءات إلى أن متوسط عمر الوثائق الإلكترونية هو 75 يوما، أي أن هناك صفحات تعيش أبدا وأخرى تموت غدا ولكن ما هو موقع العرب فعليا على الشبكة العنكبوتية؟ الأرقام هنا غير مشجعة على الإطلاق، على الرغم من أن مواقع الشبكة باللغة العربية زادت بنسبة 2036 في المائة من عام 2000 إلى 2008. لكن عدد مستخدمي الإنترنت العرب لم يزد على 30 مليون عربي، أي ما يشكل عشر عدد السكان. ان التقارب بين الهواتف الذكية والكومبيوتر بعد توافر خدمات إنترنتية على الهواتف الجوالة مثل «3 جي» و«4 جي»، أحدث هذا تحولا جذريا، وأبطل الرؤية الكلاسيكية للإنترنت وإمكاناتها، وما يمكن أن تقدمه من خدمات. ومن هنا «تضاءلت المسافة بين المعلوماتية والإعلام من جهة، والاتصالات وشبكاتها من جهة ثانية». وهنا تجدر الاشارة الى انهيار النموذج الاقتصادي التقليدي للهواتف الثابتة، وبدء الناس في كسب الوقت من خلال إرسال الإيميلات، وممارسة بعض أعمالهم قبل الوصول إلى مكاتبهم. يمكننا القول بأن العالم الافتراضي تفوق على العالم الفعلي وتجاوزه، إذ نلحظ تطورا مطردا في قدرة الأفراد على تنظيم رغباتهم وآمالهم وحياتهم اليومية، افتراضيا، مما بات يوثر بشكل ملموس وجاد على واقعهم، وأساليب عيشهم. أن التوجه المستقبلي بات يستوحي من أفلام الخيال العلمي، بحيث يتم تطوير شاشات اللمس التي تتفاعل فيزيائيا مع الإنسان. والهدف هو السماح للمستخدم بعمل نشاط حسي (حركي وإدراكي) داخل عالم رقمي، بحيث يكون مشابها لمظاهر العالم الحقيقي. بمعنى آخر، ردم المسافة الفيزيائية بين ما هو داخل الشاشة وخارجها. ويتطلب تطوير هذه الأجهزة التفاعلية اليوم عملا أكبر على معالجة أنظمة الكلام والحركة، وأنظمة رصد بكاميرات أو ميكروفونات. وبالتالي فإن ثمة عملا مضنيا حاليا لتطوير نظام التمييز الصوتي، وابتداع نظام يتحكم بالأفكار. وإذا كنا قد بدأنا بالفعل نتلمس الملامح الأولى لهذا النظام الأخير، من خلال تعريف الآلات ببصمة الإنسان، وصوته، فإن العمل على الصوت تحديدا قطع شوطا أكبر، لكن توظيف الابتكارات الكثيرة في هذا المجال لا يزال عصيا. ونموذج «سيري» المحدود القدرات، الذي أطلق على تليفون «آيفون 5»، يؤكد أن عمق المشكلة هو في حل الصعوبات المتمفصلة بين اللغة والتقنية معا، وهنا هو محك الالتباس في النص الصوتي. أن سبب تقاعس العرب عن استخدام التقنيات الحديثة، يعود لعدة أسباب منها الأمية، وتقلص الطبقة الوسطى التي هي عموما الأكثر استخداما للإنترنت، وكذلك ميل العرب للشفاهة والتلقي بدلا من التفاعل والمشاركة والقيام بجهود حثيثة، وهو ما يفسر احتفاءهم بالتلفزيون على سبيل المثال. من الأسباب أيضا ظاهرة التردد وتفضيل البقاء في المنطقة الرمادية، بينما التكنولوجيا تحتاج واحدة من إجابتين حاسمتين، إما نعم أو لا. أن التكنولوجيا غربية الوجه واليد واللسان. فالعرب بأمس الحاجة إلى بناء أنظمة معلومات خاصة بهم، تشبههم، مبنية على خصائص ثقافتهم. الإنسانيات الرقمية والداروينية الأدبية تسمح التبادلية للإنسانيات الرقمية، كما يقول الخبراء لدى جامعة كيمبريدج، بأن تستقي منهجيتها الخاصة من العلوم الاجتماعية كالأنثروبولوجيا والجغرافيا البشرية والسوسيولوجيا والسيكولوجيا، والإنسانيّات التقليدية كالتاريخ والفلسفة واللغويات والموسيقى والدراسات الثقافيّة، باستخدام النشر الرقمي والأدوات التي تزوّدها التكنولوجيا الكمبيوترية، كالنص الفائق أو المتشعب، والميديا الفائقة، والتحليل النصي والبياني. أدت هذه المنهجية التي طورتها الإنسانيات الرقمية، في السنوات الماضية، إلى ظهور “نظريات نشوئية- كالداروينية الأدبية- تنظر إلى الإبداع الأدبي بوصفه مسلكا إنسانيا متطورا”، فلا فاصل، من وجهة نظر المنظرين لهذه النزعة، بين نتاجات المخيلة الثقافية وبين المعرفة اللازمة لفهم السلوك الإنساني برمته، وينبغي أن تخضع، هي ذاتها، لمنظور النشوء والترقي، ضمن عمليّة اصطفاء طبيعي. الحياة اليومية ورقميّاتها في قول مأثور عنه، لفت الرئيس الأميركي دوايت أيزنهاور إلى أن الحرب هي مسألة أكثر خطورة من أن تترك للعسكريين. يزيد أهمية القول إن أيزنهاور كان عسكرياً مبرّزاً، بل قاد الإنزال الشهير لقوات الحلفاء في النورماندي أثناء الحرب العالمية الثانية، مؤذناً ببداية النهاية للرايخ النازي الثالث وحروبه. على غرار هذا، يميل كثير من إختصاصيي المعلوماتية الى القول بعدم ترك شأنها لإختصاصيي التقنية حصرياً. ثمة أكثر من مبرّر لهذا التفكير. يكفي القول إن المعلوماتية وعوالمها الرقمية باتت جزءاً من الحياة اليومية للناس عموماً، وللباحثين في العِلم على وجه الخصوص. فمن أجل فهم العالم المعاصر، يجب أن يؤخذ المُكوّن الرقمي في الإعتبار، على غرار التنظيمات المنطقية للفكر (كالإستدلال والإستنتاج والاستدراك) علّ الباحث يصل إلى إكتناه حقيقة المعلومات التي يبحث بأمرها. وبشكل عام يمكن القول ان العلوم تنفتح في المكان والزمان اللذين تتطور فيهما. ويظهر أثر هذا السياق من التطوّر في المساحة بين الثقافة التي باتت حقلاً يتفاعل مع التطوّر الرقمي باطراد، والأُطر العامة التي تتحرك الثقافة ضمنها. ويعطي مفهوم «الإنسانيات الرقمية» نموذجاً عن هذا الأمر. اذاً، ثمة تلاقح متبادل بين المعلوماتية والثقافة. فلا يقتصر دور الإنسانيات الرقمية على أدوات تقنية، بل أنها ترتسم كإشكالية تتعلق بالتجديد في العلوم. وكما شرعت العلوم الإنسانية في التعمّق بشؤون التكنولوجيا الرقمية أخيراً، كذلك شرع المعلوماتيون بالإهتمام بالعلوم الإنسانية. لعل الإبداع هو ما يميّز هذه الحقبة في العلوم، مزيحاً إلى الهامش الميل الى عرض العلوم. إذ يتوسّع العلماء فعلياً في ربط مجالات العلوم ببعضها بعضاً. وتؤدي المعلوماتية قسطها في هذا الشأن. وتوصف المعلوماتية بأنها علم جذري، بمعنى أنها تغلغلت في «جذر» كل حقل علمي حاضراً. وعمّق هذا الأمر من مسألة التداخل الإختصاصات، على عكس الميل الى الإنفصال بين حقول العلوم واستقلالها عن بعضها بعضاً، وهو ميل ساد طويلاً قبل ثورة المعلوماتية. وكما نعلم فإن دخول التقنيات في مشاكل المواطن وحياته العامة، يجعل من العلوم الإنسانية مسرحاً لدراسة الظواهر الناجمة عن هذه التقنيات. لذا، يغطي مفهوم الإنسانيات الرقمية مجالات العلم كافة: التاريخ، الأدب، الآثار، المكتبات، المتاحف، المسرح، الألسنية، الدين، الإعلام، الإعلان، الفلسفة، القانون، الصحافة، الفن والرسم، وغيرها. في المقابل، لن تلغي الإنسانيات الرقمية ماضي العلوم، كما يدّعي البعض بهدف محاربة دخول التقنيات في مجالات العلوم الإنسانية، بل يرتكز عليها ويسعى ليكون متمّماً لها. وفي العِلم، يرتكز الجديد على ما سبقه. وتشكّل المعرفة والمفاهيم والنظريات الخاصة بالعلوم، أساساً لهذا المجال العلمي الرقمي الجديد. ويتطلّب هذا الأمر منهجية جديدة تتوافق مع الرقمنة. هناك بعض المجالات تتداخل فيها الإختصاصات أصلاً. وحاضراً، تعتبر هذه المجالات حقلاً لتجربة التداخل بين المعلوماتية والعلوم. ويتبيّن بجلاء أن «الألسنية المعلوماتية»Informatics Linguistics، هي الحقل الأكثر نفوذاً في هذه التجارب. في السياق عينه، هناك مختبرات عدّة تهتم بالرقميّات كجزء لا يتجزأ من «الألسنية المعلوماتية»، وهي شقّ تطبيقي لما يسمى بـ (المعالجة الآلية للغات الطبيعية Natural Languages Processing)، وهي برامج كومبيوتر تعالج النصوص بأشكالها كافة، بهدف دعم عمل محركات البحث وتطويرها لتصل الى مرحلة البحث عن النصوص بدلالاتها، بدل التفتيش عن كلمات فيها. ويُطلق على هذا النوع من محركات البحث إسم «محركات البحث الدلالية»، وهي ترتكز في عملها على ألسنيات المعلوماتية. إنتاج معرفي مشترك لعل أهم الملامح التي تنقلها "الإنسانيات الرقمية" إلى العلوم التي تتفاعل معها، هو التشديد على العمل الجماعي بين باحثين في مجالات مختلفة. وتهدف هذه الجماعية في العمل إلى التفتيش عن لغة مشتركة، بل صُنعها، بهدف دعم عملية الإنتاج المعرفي المشترك. كذلك يجري التفتيش جماعياً عن طُرُق مناسبة لتعليم المعلوماتية وإدخالها في العلوم الإنسانية المتنوّعة (وفي مراكز البحوث أيضاً) لوضع منهجيات علمية مناسبة لهذا النوع من التفاعل.لقد شرع حقل «الإنسانيات الرقمية» في التشكّل منذ فترة ليست بقصيرة. فمنذ خمسينات القرن العشرين، يتعاون المعلوماتيون والالسنيون لصنع برامج للترجمة الآلية. لكن، لم يكن هذا العمل التعددي مرتكزاً إلى سعي واضح لخلق علم جديد، كما هي الحال حاضراً بالنسبة الى «الإنسانيات الرقمية»، إذ باتت الأدوات الرقمية، مع ممارساتها ومعارفها، تؤثّر (وتتأثّر أيضاً) في مجالات متنوّعة. تعطي الصحافة، والإعلام العام عموماً، نموذجاً عن هذا الأمر. لقد بات مألوفاً الحديث عن صحافة رقمية وإعلام رقمي، مع ما يتطلبه ذلك من إعادة نظر في مهن الإعلام، وفي التأهيل العلمي والأكاديمي المرتبطة بها، كالأرشفة الإلكترونية للنصوص والوثائق. وتترك أتمتة الأرشفة آثاراً عميقة على عمل المؤرشِف وعمله من جهة، وعملية الأرشفة نفسها من جهة ثانية. وينطبق وصف مُشابه على النُظُم الرقمية في معالجة الوثائق الجغرافية مع ما أحدثته من تغيّرات في علوم دراسة المساحات والمسافات وتحديد المواقع وغيرها. ويمكن تكرار القول عينه عن المعالجة الإلكترونية للغات، ونُظُم التفتيش المؤتمت عن المعلومات والوثائق. وهناك حال مُشابِه بالنسبة للصنع النصوص والخُطب والمُدوّنات، التي تبدلت أحوالها جذرياً بأثر من الترابط بين الوسائط الرقمية صوتاً وصورة ونصاً، والمعالجة الاحصائية للنصوص، والكتابة الجماعية عبر الشبكات الرقمية مع ما تحمله من تهديد بـ «ضياع» هوية الكاتب. وتظهر صورة مماثلة في مسألة الذكاء الإصطناعي للكومبيوتر من جهة، وتفاعله مع علوم إنسانية راسخة مثل الفلسفة وعلم النفس وعلم الإجتماع وغيرها. أدّت هذه التغيّرات العميقة والمتواترة إلى بداية تبلوّر مجالات علمية تتوافق معها في عملية تمثيل المعرفة ومعالجتها. وتقود هذه الخلاصة إلى طرح سؤال عن الأسس الني ترتكز إليها هذه المجالات ، من المتوقع أن تبدأ هذه الأسس في التشكّل عبر اتحاد الفاعلين في حقل الإنسانيّات الرقميّة، والتعاون بينهم من اجل تحديد مفاهيم جديدة، وتبادل التجارب المتصلة بالنظم المعلوماتية. وتشمل هذه التجارب البُعد التقنية كما يظهر في النُظُم المفتوحة المصدر Open Source Systems. ونظرياً، تستكمل هذه التجارب عبر النشر الالكتروني وتبادل الوثائق والتجارب من دون حدود ولا رقابة، وتبادل المفاهيم الحديثة والمصطلحات وغيرها. في سياق متّصل، يأتي السعي إلى إدخال المعلوماتية التطبيقية على العلوم الإنسانية كمادة أساسية في المناهج الاكاديمية، وليس على هامش المواد المدرسة وخارج الدوام الفعلي في الكليات، كما هو الحال حاضراً. ربما بات متوجّباً إبتكار شهادات في هذه الحقول تجمع بين مجال العلم الأصلي من جهة، والمُكوّنات الرقمية التي يتفاعل معها مثل «الألسنية المعلوماتية». إذ يساهم ادخال المجالات النظرية في التطبيقات، في تحويل ما هو «مجرد» إلى شيء ملموس. لقد تداخلت منهجيات متنوّعة في أنواع البحوث (النظرية والتطبيقية والتجريبة والقياسية)، ما يعني أن إتمام مشروع ما في «الإنسانيات الرقمية» يرتكز الى المنهجيات والمجالات البحثية المذكورة. من جانب آخر، يجدر تذكر مسألة مهمة، وهي ليست مجرد تفصيل تقني، إذ يفرض دخول علم المعلوماتية إلى العلوم الإنسانية، معرفة الباحث أيضاً بالرقمنة والمعايير التي تسمح بالكتابة الإلكترونية بطريقة لبناء بنى تحتية في الفضاء السبرنطيقي Cyber-infrastructure ، بل أن يجب اعتبار هذا الأمر أساسياً في بحوث "الإنسانيات الرقمية". أخيراً، نشير إلى ان مؤسسة «غوغل»، صاحبة محرك البحث المشهور على الإنترنت، فتحت باب المنافسة لعشرة مشاريع في «الإنسانيات الرقمية»، فلم يستطع الفوز بها الا جامعات أنغلوسكسونية وأميركية. كخلاصة، يجدر التشديد، خصوصاً في العالم العربي حيث النقاش عن هذا الأمر شبه غائب، على أن عِلم «الإنسانيات الرقمية» يعتبر من أهم القطاعات المعاصرة التي تستطيع دعم عملية التنمية، عدا عن القول انها تترافق مع تغيير جذري في مجال البحوث الأكاديمية كافة..

Copyright © 2018Alsalam House